10 مايو، 2009

رغبة وشوق


اني اتضور جوعاً وعطشاً وعشقاً





لأنني ضللت الطريق اليكي





فغدوت طفلاً عاجزاً





لا تدركه الغرائز



ولا تمنحه الشهوة السهو والسهر





في عينيكي





في يديكي التي تحاصرني







بأغصان الورد





أنا ان عجزت فلا ضير!!





فمازلت أملك القدرة على التخيل



تماماً كما الورد الزهري الهادئ



ولكن حينما أراكي





يندلع التخيل من عيني





عطراً ورغبة وشوق ومرايا





تحفظ همساتك ... بسماتك المترعرعة





على أسارير وجهكي وشفاكي !!

هناك 4 تعليقات:

  1. الله
    مش عارفه ليه
    حسيت انى عرفاك
    عرفاك جدا
    مع انى لسوء حظى مااعرفكش
    كلاماتك فيها حاجة شبهى
    لمستنى اوى المعانى
    ياترى انت مين ؟؟

    :)
    تقبل مرورى وعلامات استفهامى

    (ملكة بحجابى)

    ردحذف
  2. ممكن..ان نكون كذلك..الجغرافيا تحول مابين الاجساد اما الاحساس..فلا يقف امامة سد..انا لاادري من انا..يكفيني ان اكونا انا كما في ذاتك....انا حلم

    ردحذف
  3. لو فرقنا المكان وبعدنا الزمان صدى صوتك يحسنس بالامان فعلا يا اخي العزيز الشوق اه من الشوق بجد مشكور و انا اكيد راح اتابع كل مواضيعك باي

    ردحذف
  4. احساس عالى وشعور رائع ويسلموووو على التالق

    ردحذف