3 مايو، 2009

دعوة خاصة




دعوت نفسي عليها دون دعوة ،،




المناسبة : كانت حفل زفاف ...




لا يمكن وصفه بأقل من ساحر ،،،




المدعوون : سيدات وسادة ..




الواضح أنهم من ذوي النفوذ




أما أنا استثناء على القاعدة ..




بمعنى يمكن وصفه معــــــارضة ،،




أعتـــــــــــــــرف الآن أنني صفقت مع الموالاة ،،




لراقصة السهرة .. عفـــــــــواً




ســـــــــــاحرة السهرة .. اكثر من مرة ومرة ومرة ...




صفقت لها لدرجة الانبهار ..






لأنها كانت ترقص كالملائكة على خد القمر ...






كما الجان في عين السهر ،،،




أعترف الآن أن هذه الحسناء..




جمعت كل عيوننا على جسدها،،،،




كما النجوم الثاقبة ،،




جمعت كل اثارة وأنوثة الأرض ..




الكون ،، الحياة ،،السماء ،، البحار






في جسدها كما الفصول الأربعة






في قدها الذي يخفق كقلوب الاطفال ،،




في نهديها الذان يطيران كحمامتان في نفس المكان ...




وساقيها المضيئتان كالبلور ..


آه من ساقيها .........!!




جعلتنا نذوب ونسيل تحت قدميها ...




لكي نتعمد بالأنس والفرح ،،،




ونطير في اعلى التفاصيل



كعصفوراً تركته أمه في عش بين فرعي شجرة مثمرة




أعترف الآن أنني لا أتمنى لهذه الشجرة أن يسقط فرعيها




وانما أتمنى ان احلق كعصفور مشدوه بين ساقيها




الآن اعلن قيام دولتي على حوضها




وعاصمتها أنتي وميناؤها (أنا وأنتي )


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق