6 مايو، 2009

التمرد


ماعادت ألسنتنا تخشى أن تصلب على أبواب الخوف



ماعادت شفاهنا ترتجف من غضب الاغلاق والتشميع



ماعادت قناعاتنا تهتز من اغتيال الكلمة في الأفواه



ماعاد في أسفارنا سطوراً لرصد الهزائم ونثر الانكسارات



اليوم انطلق الهتاف .. التمرد .. الاحتجاج .. الرفض .. المعارضة



وغداً ستتجاوز صرخاتنا حواجز الموت وسنرفع شارات النصر


هناك 6 تعليقات:

  1. السلام عليكم
    أنا جايا أرد الزياره
    هدخل برجلى اليمين
    هههههههههه
    تقبل مرورى
    تحياتى إيناس

    ردحذف
  2. السلام عليكم
    نعلق بقا على البوست بصراحه جميل قوى
    يااااااااااااه يحمل معانى كثيره من التمرد الخوف الموت الهروب
    قلت: لأنني أحب الحياة ........كنت أريد أعيشها كما تمنيت يوماً
    ما زلت أحاول ولم أفقد الأمل .......

    قالت: وماهي الحياة التي تتمنى أن تعيشها ....؟

    قلت : ان أغمض عيني بدون خوف.........فما أكثر الخوف في زماننا.
    صرخة أنثى ..

    في وجه الظلم ..
    .
    .
    .
    تحطيم لمرايا الخوف ..

    .
    .
    .

    جوانح الخوف ..

    جميل مابحت به ..

    لك قلم يزيد إشراقه مع كل صباح

    لن أستسلم لهذه التناقضات .......فتمردي مثل بركان هائج قوي لا يخضع أبداً

    يكره الضعف...........يكره الخوف.............وي عشق الحرية

    آه ........لكن تمردي الموهوم............. ....لا يتعدى أسوار صدري

    داخله التمرد يحاول الهرب ..............ولكن يفشل برغم تكرار محاولاته

    فالضعف خارج أسوار ه..........والخوف ...........هما الأقوى ,يمنعانه من الخروج

    الم أخبركم بأنني لست صياداً .ولست طائراً أوحتى مسافر

    فجميعهم يملكون القوة ...........الحرية... .........الانطلاق

    وأنا لا أملك إلا تمرٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍ ٍٍٍٍررررررررررررد وحيد.........ينفجر في صدري آلاف آلاف المرات.
    تحياتى لك
    إيناس

    ردحذف
  3. مرورك أزهلني لا بل أخرسني

    شتتني وجعلني عاجزا عن التعبير عما صنعتيه بي

    لك مليون وردة بحجم الكون شاكر أنا لكي زيارتك


    حلم

    ردحذف
  4. حلاااا محمد القدسالثلاثاء, سبتمبر 15, 2009

    السلام عليكم كلاماتك ذات معنى اقوى من قويه و صلبه و النصر قريب بأذن الله مشكور كتييييييير

    ردحذف
  5. اان شاء الله

    اسماهر اغباريه

    ردحذف
  6. دمت ثائرا حتى تحقق ماتريد
    متالق حتى فى ثورتك
    تقبل مرورى

    ردحذف