20 ديسمبر، 2016

من اجل ان اكتب عنك..

لست بوسع كل الثائرات ان تثور..

ليس بوسعي ان انتظر..

كل المدن ضيقة لاتتسع لا احد..

الا مدينتي الوحيدة في بقاع الارض...

 تتسع لهذا الغرور..

اعيديني الي ماقبل عصر الكتابة..

حتى لااتعلم شيء سوى القراءة..

حتى اخترع عصر الكتابة..

فقط:

من اجل ان اكتب عنك..

من اجل ان اجعلك اول تشريع انساني انت..

من اجل ان اصنعك في اول كلمة

وفي اخر حرف..؟

(حلم ثائر)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق