24 ديسمبر، 2016

(احبك .. رغم الموت )

ايتها الراهبة في معابد ثواري
(احبك .. رغم الموت )
احبك في ثورة وردة جورية حمراء تنتفض فوق الشعل في محفل..
في عبق تفاحة حيث يهمس الضباب ..
في نور شمعة تشتعل في معبد..
في لحظة استعداد الشمس للشروق حيث انت ..
في مسافة يجري حبك كما يجري الدم في العروق..
كل هذا جعل حبال اشواقي تشدني اليك حيث دير رهبانك ..
تشدني من اجل ان اتعمد بالثورة ..
من اجل ان ابشر بقدوم مسيح ..؟
مسيح يبشر بالحرية والسلام...للجميع....
(حلم ثائر)
(مدوناتي المهاجرة ...الراهبة في معابد ثواري)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق