15 مايو، 2015

الحرية الزرقاء

في وطني اعيش في غربة..

في وطني يسكنني منفى..

ويرحل بي في كل منافي الارض..

ويجعلني لاجئااا بلاهوية..

رغم كل هذا الطغيان مازالت اعيش على امل وثقة

مازلت اؤمن بان الحرية هى البلسم الوحيد الذي سايشفني يوما من هذا العدوان الغاصب .

(انا حلم ثائر)


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق