2 مايو، 2012

لغة ثورية

 تطاولت على 
حتى 
بلغت ثورتها الحلم
في مخدعي
 فوق عرش الاله
امطيت صهوة جوادها
و
طرت بها كما الملائكة
في
رحاب القمر

 ف اااغاب في زوايا الحكايا
البصر
تهت 
خانتني الطريق
تبعثرت في نظري
افتقدتها 
فاْستيقظ السؤال فوق شفتى
؟؟؟
هل هذاااا حلم
ام
علم
؟؟؟؟؟ 
لا
ادري
؟؟؟
بعدي تايه
افتقدك
تطاولي على مرة اخرى
 باى لغة تؤمن بالحرية                                 

هناك تعليق واحد:

  1. لغة الحرية اعلاها تادب وادناها احترام
    من ثار لحق ولقضية لا يليق بجلال ثورته تطاول
    ليس من حقك ان تشكك في حبي ولا ان تجرح حلمي
    ان كنت ملهمتك فذاك ادعى بان تكون مني
    لن يضيرك ان سألتك هل تحبني ؟ فبئس الاجابة (الغباء)
    من قال اني اجهل كم تحبني ؟ ولكني ايها الثائر
    أزداد عشقا واتفانى في ابراز ما بداخلي
    لاتعتقد اني عندما فعلت نشدت راحة وانما أكره ان يجهض الحلم .................................
    رميتني بجهالة وافقدتني لذة مشاركتك الحلم
    وسألت نفسي كثيرا ما الفرق بين حالم عادي
    ونبي الحلم؟ اجدك مثلهم بعد أن كنت وحدك من
    فرائد العقد ... أتركني فبداحلي وجع لاادري ان
    كان مع الزمان سيبرؤ...........

    ردحذف