16 ديسمبر، 2011

الوان


 (1)
حينما تشتهي مالك تبيعك نفسها
تدخل في امتعتك
تصبح 
سلعة في سوق نخاستك
تتطوع 
في اغلال عبيدك
تقسم
بان اله المال 
دينها التي تؤمن
و
تعبد
تمنحك ما تشتهي 
وفقا لقانون 
اطلب ولن اعرض
ليس مهم طالما
المعيار مقرر بثمن
اى ثمن
ليس مهم
المهم 
ثمن
لانه اهم ركن في شراء
اشباه البشر
 اما التصرف بها تمكنك منه
حتى
لو انتهى اجلها
ليس مهم
لان كل الاشياء 
التي لها ثمن رخيصة
رخيصة جدااا
 اماالاشياء النفيثة
ثوريه الى ابعد الحدود
ليس لها 
اى 
مذهب
او 
معتقد
سوى
ديانةواحدة
تحرم العبادة
و
لا 
تقبل في اركانها
اى ثمن
(2)
 حينما تشتهي جمالك
تبيعك جسدها
رهن ان تمرغ انف شهوتها
في ربيع نزوة
تطفيءفيهاحرائقها
و
ترحل مع بضعة
قطرات من الندى
و
تذبل
(3)
و
حينما تشتهي مصابيح راسك
 تمتطي فوارس ثورتك
تقف خلفك كاشعبا ثوريا
اعلا من الشمس 
و
اوضح من القمر
لا 
تؤمن سوى
بانتخابك رئيسا
لجمهوريه
انوثتها
العظمى
بصفتك ماليكها
السامي
المعظم
لانها عرشك
و
دولة ايامك
و
عاصمتك الاجمل

هناك تعليق واحد:

  1. ما الأولى و الثانية سوى رداء الدنيا المزركش من يتبه يهوي به في جرفٍ انهار به في جهنم
    و الفكر يقوم كل ما سبق

    جل التحايا

    ردحذف