23 أكتوبر، 2012

لايهمني اى شيء

 لا

 يهمني اى شيء

لكنني 

اخشى ان يهز نخيلي عصفك

و

اخشى ان مساحة اهتمامي

 لا

تكفي حجم اجتياحك

و

اعماق توغلاتك 

امطرني بقصفك

 حتى 

تتطاير

 اشلائي

تتفجر 

مدني على حدود عصرك

و

اختصرك في عين الزمن 

 نظرة تملائني كما المرايا

و

اذوب رقه

لطافه

  في خصرك المسلول 

و

اعشقك رقه

 اره عشقا ثوريا

 ناعما

مشدودااا

حاد

 يشبه

 

 خنصري

 

 

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق