19 مارس، 2011

اه من شعرها


يتحدى الشمس
تذوب فيه خيوطها
يتحنى بضفائره الشعاع
يغوص
يغتسل
يشتعل
ينطفيء
في اعماقة النهار

يهرب منه
يتركه

يجري على طول الليل
كبرق الشتاء
ليلفظ انفاسه
حيث شواطيء قدها

فيبعث في انفاسي ثورة حمراء

شرارة منها
تشعل كل مصابيح السماء
فاتسكنني كل الاضواء
تطفئني بهمسه ثائرة من غرتها
من غيرتها
تطيح بي
تعلن حربها

تجعلني عصا طبوله
حتى يسمع كل العالم
صرخاتي
ثم تملاءملاهي مسامعي
عزفا وصدحا باناشيدالاعتذار

لااصبر على زعلها
كم احب ان اسامحها
كم اشتاق الي ثورة اشواقها
 في حضرة السحاب

كم اموت على ابواب صمتها
و
كم يذوب قلبي في نبيذ عشقها

كم تنتحر اشواقي فوق ابل هجرها

الله
ان مت
الهمها ان تعمدني بشعرها
ان تضع منه حفنة في حضن يدي

حتي يكون انيسا لي في وحشتي
ليخفف عني سوء العذاب يوم الحساب
الله
اه من شعرها



هناك تعليق واحد:

  1. لن تموت ان عمدتك بشعرها
    وان مت ستخلد بتكفينك بخصلاتها
    وستشتم رائحة الجنة من جدائلها
    وترى دنيا أبدا لم تلمحها في حلم
    فما كان هبة الله أبدا لم يكن لها
    هو قربان اتخذته لتحنيط حبها

    ردحذف