28 أكتوبر، 2016

خفقات..

دعني اعتصم بخفقات قلبك ...

لعل السماء تصلني بروحك وارحل ....

هناك حيث اللقاء...؟

حلم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق