20 ديسمبر، 2013

وطني..

وطني... انت اكبر

  من ان تنشر في الصحف والمجلات 

من ان تتناقلك وسائل الاعلام  

من ان تحفظ في دفاتر التاريخ  

من ان ترسم على الجدران
على صفحات الخرائط  

لان خارطتك مازالت حبلى في خيال خصب

 تملكة انثى لم ياْتيها المخاض بعد 

 الا
 اْذا منحتها شرف الولادة تحت نخيلك

كما مريم ل تلد لنا مسيحا جديد 

يبشر بالحرية والانطلاق للماْسورين 

(حلم ثائر)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق