26 نوفمبر، 2012

مريم

 القصيدة 

 ممكن ان تكون ليست ذات اركان

  ليست لها زوايا

ربما تفتقر لخميرة النسيج

غالب عليها مغالبة الحرف للاحساس

لكن لان قلبها مريم

و

ركنها الشديد مريم

و

لان العماد في النظم مريم

و

الحب العنيد فيها روح مريم

ولدت في كل الزوايا مسيح

و

لاني في وصفها اسير

لا

 املك سوى ان يبلغني منه الحرير

حتى 

في صدر سمائها كالحمام اطيررررررررررررمريم

و

تعلم ان اجمل ماكتبت قصيدة

انظر بعالية تتلاءلاء

كالنجوم

اسمها

مريم

احبك

 مريم


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق