21 يناير، 2011

(قصة الامس)























































سعدت بروحك

بالامس زارتني

طافت حولي

حتى دوختني

حلقت بي

خدرتني

حتى عن السرير طارت اْغطيتي

قيدتني

نضت ثيابي

اشتعلت في اْعماقي

طوقتني

في دفء اْحضانهااْسرتني

اْضرمت نار شهوتها

في فتيل انفاسي

هزت عرشي

دوى شوقها في اْصقاعي

هدمت صمت اْسواري

هزمت برد الشتاء في داخلي

اْمطرتني

بالتاءء

حتى

اْغرقتني

ثملت

اْغمى علىَ

اْيقظتني

فلبست بحرها

ركبت موجها

فاْدركت اْن اْسمى معاني الحياة

اْن اْموت غرقا في بحرها

فتركتني

فغرقت

في

هجرهااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا







                                                                              





























































هناك 6 تعليقات:

  1. قصة الأمس

    ما أبدعها

    و أقصاها

    تحياتى

    ردحذف
  2. فاْدركت اْن اْسمى معاني الحياة

    اْن اْموت غرقا في بحرها


    وأدركنا نحن ان ارق معانى العشق هنا ..

    تحية حالمة تعانق سماء

    حلم

    ردحذف
  3. قصة الأمس
    وطواف روح في ثياب
    كانت وفيرة المعاني
    وأشاحت سطورها عن نور
    جميلة
    تعودنا منك الإبداع
    تماماً كما هو هنا

    وهل لنا بحكايا أخرى ؟

    شكراً لك
    تحيات

    ردحذف
  4. رامي
    اهلا اخي العزيز رامي


    اسعدني حضورك

    ورايك

    مودتي

    ردحذف
  5. ms venus

    حضورك دوما باهي


    ووقع احساسك يزيد حلم رقة


    دائمااااا تشعلين هنا شمعة


    اتمني ان لا تنطفيء


    كوني دوما بالجوار

    ردحذف
  6. الغدوووف

    االعبرة ليس بالطواف


    وليس بالثياب

    ولا بوفرة المعاني


    انماالعبرة


    بمن يتجلى


    بمن يتحلى

    بمن يمتلك

    الولة المدلل

    في عش ضلوع


    فيذيب في الصدور


    عسل القلوب
    :: : :
    الانقياء


    الجميلون

    في ذاتي بكل فخر واعتزاز

    هم همملكوت ابداعي


    ليس انا؟


    وهم دائما ابطال حكايتي


    وفرسان احساسي

    ومن هذا المنطلق اهديتهم


    زهرة الحب


    اعدك بحكاية اخرى


    في حضرة السحاب


    اذا كفت ملهمتي عن ظلمي ؟

    عن هجري؟

    ردحذف